Pages

Tuesday, November 29, 2011

التحليل اليومي للأسواق المالية


التحليل اليومي للأسواق المالية

اليورو دولار:تمكن الزوج من الإغلاق مستقرا أعلى المستوى 1.3300 في تعاملات الاثنين ومبتعدا بمسافة كافية عن قيعان الأسبوع الماضي التي كان قد سجلها قرب المستوى 1.3200 مستفيدا من تحسن معنويات السوق بشكل نسبي مع بداية الأسبوع الا انه أيضا من ترجمة مكاسبه التصحيحية إلى موجة تعافي متماسكة حيث تم احتواء صعود الأمس تحت المستوى 1.3400 . وفق التحليل الأساسي فان التراجع الأخير جاء ضمن موجة التشاؤم التي اجتاحت السوق بعد الأداء السيئ لمزاد السندات الألمانية منتصف الأسبوع الماضي والتي ظلت احد الأصول الآمنة ضمن اعتبارات السوق خلال الفترة الماضية ووفرت دعما لا باس للطلب على العملة الموحدة وبالتالي فان وبدون استعادة الثقة مجددا في العملاق الألماني فان اليورو يظل على أعتاب موجة بيع قوية تستهدف قيعانا سنوية ابعد من الحالية تحت 1.2900 . فنيا فان التعافي الراهن يمكن ان يفقد زخمه سريعا في حال الكسر دون القاع الحالي 1.3270 فيما يظل القاع الرئيسي 1.3145 الهدف التالي والأكثر وضوحا لموجة التراجع الحالية .

الباوند دولار :أغلق الكيبل تعاملات الأمس دون تغيرات كبيرة بعد ان قضى اغلب ساعات التداول حول المستوى 1.5500 حيث ان اتجاهات المخاطرة غير الواضحة ضغطت على الزوج وبعد تسجيل قمة يومية عند 1.5593 فقد زخمه سريعا وتراجع تحت وقع استعادة الدولار الأمريكي لعافيته سريعا وتغطية مساحة الهبوط المبكرة التي كان قد سجلها قبل الفترة الأمريكية .الباوند ستكون له فرصة استئناف وتمديد مكاسبه الأسبوعية إذا تمكن ابتداءا من الثبات أعلى المستوى المذكور على ان يتبع ذلك استعادة أعلى المستوى 1.5550 وهو ما قد يدفعه إلى إعادة اختبار المقاومة القوية حول 1.5610 حيث مستوى 38.2% فايبو لتصحيح الهبوط الأخير بين 1.5887-1.5422 مع مقاومة خط الاتجاه الهابط والقاع الأسبوعي السابق في بداية هذا الشهر قبل ان يواجه مقاومات أخرى ستكون أيضا قوية ولكن ليست بأهمية المستوى المذكور عند مستوى التصحيح 50% حول 1.5655 ثم 1.5690 حيث القاع الشهري السابق .على الجانب الأخر فان الكسر تحت 1.5420 سيعيد الاهتمام نحو القاع السنوي 1.5270 فيما يبقى المستوى النفسي 1.500 كهدف رئيسي للهبوط الحالي .


الدولار الاسترالي الدولار الأمريكي: حافظ الاسترالي على نغمة تداول صعودية متماسكة خلال تعاملات الاثنين ليسجل قمة أسبوعية جديدة قريبا من المستوى النفسي 1.00 وذلك بعد ان كان قد بدا تداولات الأسبوع عند 0.9819 مرتفعا بنحو 120 نقطة عن سعر إغلاق الجمعة الماضية وسط حالة من التفاؤل المبكر التي دعمتها الإعلان عن جهود أوربية جديدة لاحتواء أزمة الديون السيادية التي ظلت تتفاقم بشكل يومي خلال الفترة الماضية . موجة التعافي الراهنة تقوم باختبار مقاومة خط الترند الهابط والتي سيمكن تجاوزها الزوج من استهداف خطوط مقاومة أكثر تقدما أعلى الحاجز النفسي والتي سيكون أقربها عند 1.0060 حيث مقاومة خط الموفينج اليومي 20 ومستوى 38.2% لتصحيح الهبوط الأخير من القمة 1.0750 فيما ستكون المقاومة الرئيسية حول المستوى المحوري 1.0200 حيث مستوى 50% فايبو لتصحيح ذات الترند مع مستوى الموفينج 200 على شارت الأربع ساعات .


الدولار الأمريكي الفرنك السويسري: تمكن الزوج من تغطية قدر من خسائره اليومية بعد ان تعافى من قيعانه اليومية عند 0.9173 ليبتعد عنها مستعيدا المستوى المحور ي0.9200 وان ظلت محاولة التعافي اليومية غير قادرة على الكسر أعلى البيفوت الحالية على شارت الأربع ساعات عند 0.9240 فيما مستوى الموفينج 20 على ذات الإطار الزمني لم يحسم موقفه بعد بشان ما إذا كان سيوفر مقاومة لتوجيه الزوج نحو تصحيح هبوطي أكثر عمقا ام سيلعب دور الدعم القريب لمساعدة الزوج على استئناف مساره السابق باتجاه إعادة اختبار التسويات السعرية أعلى 0.9300 . الاختراق الصعودي القوي في تعاملات الجمعة مازال بحاجة إلى تأكيد إضافي على الأقل بالاستقرار أعلى المستوى 0.9250 فيما الكسر تحت منطقة الدعم الحالية والتي توفرها القيعان الحالية مع المستوى 0.9150 حيث قمة الخميس الماضي مع دعم خط الاتجاه الصاعد ستعيد صلاحية الافتراض السابق بمشاهدة تصحيح هبوطي أكثر عمقا باتجاه المستوى النفسي 0.900 .

سوق السلع

ارتفعت أسعار النفط بشكل قوي في تعاملات بداية الأسبوع إلى أعلى مستوياتها في أكثر من عشرة أيام وذلك بعد بلوغها قمة يومية أعلى المستوى النفسي 100 دولار للبرميل وذلك ضمن موجة تعافي عامة شملت أسواق السلع بعد تفاؤل المتداولين بالعناوين الأخيرة القادمة من منطقة اليورو وتحدثت عن مناقشات يجريها القادة الأوربيين بهدف احتواء أزماتهم المالية المتصاعدة وفضلا عن أنباء أخرى تحدثت عن مفاوضات يجريها صندوق النقد الدولي مع الحكومة الايطالية بهدف توفير حزمة من المساعدات المالية قدرها البعض بنحو 600 بليون دولار وذلك لمساعدة الاقتصاد الثالث من حيث الحجم في منطقة اليورو على الخروج من عثرته الراهنة والتي تمثل التهديد الأكبر والأخطر في مسيرة العملة الموحدة إذا ما وقعت ايطاليا في فخ التعثر . تراجع الدولار الأمريكي كان أيضا عاملا مساعدا لتخفيف ضغوط البيع السابقة على أسعار النفط فيما دعمت ارتفاعات مبيعات التجزئة في الولايات المتحدة خلال عطلة عيد الشكر وما يعرف بالجمعة السوداء والتي ينتظرها الأمريكيون كل عام في نفس التوقيت للاستفادة من التخفيضات الكبرى التي تعلنها المتاجر هناك وهو ما أعطى صورة ايجابية عامة عن مستقبل النمو الاقتصادي في الولايات المتحدة أو بالأحرى عن ثقة المستهلكين وعن رغبتهم واستعدادهم للانفاق
حققت أسعار الذهب مكاسب قوية في تعاملات بداية الأسبوع وارتفعت بنحو أربعين دولار من سعر إغلاق الجمعة الماضية وسط موجة من التفاؤل الحذر تجتاح السوق بشكل عام بشان احتمال ان تؤدي الجهود الأوربية الجديدة إلى احتواء ولو جزئي لازمة الديون السيادية المتفاقمة فيما كانت مبيعات متاجر التجزئة القوية في الولايات المتحدة خلال عطلة نهاية الأسبوع وعيد الشكر دافعا لتحقيق مكاسب قوية في سوق الأسهم الأوربية وأيضا وول ستريت وهو ما أضاف ضغوط بيعية على الدولار الأمريكي ومكن أسعار السلع بصفة عامة من إجراء تصحيحات فنية محدودة بعد تخلصها من عامل الضغط الرئيسي عليها وان كان ملاحظا حتى الآن على شارت الذهب ان الطلب الشرائي لم يمكن السعر من تجاوز خطوط المقاومة الرئيسية تلك التي يوفرها خط الموفينج اليومي 20 حول 1720 والذي يعلوه بقليل حاجز تصحيح قوي للترند الهابط من قمة العام وبالتالي فالسوق بحاجة إلى إغلاق مناسب أعلى المستوى 1730 دولار للأوقية للحديث عن انتهاء موجة الهبوط الأخيرة والتي بدأت من المستوى 1800 في منتصف الشهر الحالي .
في قسم كومكس من بورصة نيويورك التجارية أغلقت العقود الآجلة تسليم ديسمبر كانون أول المقبل عند التسوية حول 1716 دولار للأوقية بارتفاع بحوالي 26 دولار أو بنسبة 1.6% من سعر الافتتاح .
أسعار الفضة ارتفعت بنحو 1.1 دولار أو 3.5% وأغلقت عقود ديسمبر كانون أول القادم عند 32.19 دولار للاونصة .
أسعار الخام الخفيف تسليم ديسمبر كانون أول القادم أنهت تعاملات الأمس على ارتفاع بنحو1.44 دولار بنسبة 1.5% لتغلق في بورصة نيويورك التجارية نايمكس التعاملات حول 98.26 دولار للبرميل. أسعار عقود برنت تسليم ديسمبر كانون أول القادم ارتفعت بـ 2.11 دولار أو 1.95% وأغلقت الفترة الأمريكية عند 108.65 دولار للبرمي.
وهذه قائمة بمستويات إغلاق السلع الأساسية تداولات الأمس.



سوق الأسهم
ارتفعت الأسهم الأمريكية بشكل حاد في تعاملات الاثنين حيث أغلقت كافة المؤشرات الرئيسية على مكاسب بحدود الثلاثة بالمائة لتنهي معها سلسة متصلة من الخسائر التي استمرت لسبعة أيام دون توقف وذلك بعد ان ساد جو عام من الثقة خصوصا في التعاملات المبكرة وهو ما ظهر في مستويات إغلاق الأسهم الأوربية وجاء الدعم بشكل مزدوج من التقارير الصحفية التي ذكرت بإعداد القادة الأوربيين لخطة تستهدف استعادة السيطرة على المسار السلبي الذي تتخذه أزمة الديون السيادية فيما تمثل جانب الدعم الأخر في المبيعات القياسية التي سجلتها المتاجر الكبرى خلال موسم العطلات والتسوق والذي بدا منذ الخميس الماضي وهو ما دعم أسهم قطاع التجزئة التي قادت ارتفاعات الأمس . وفي مسار أخر فقد بدا السوق يميل إلى فكرة ان يلجا الاحتياطي الفيدرالي إلى إعادة العمل بسياسة التسهيل الكمي خصوصا بعد تراجع قراءة النمو خلال الربع الثالث فضلا عن استقرار مستويات التضخم خلال الفترة الماضية مع التركيز على شراء قروض الرهن العقاري كما جاء في دورة التيسير النقدي الأولى وذلك بهدف قطاع الإسكان المحوري والذي مازال يظهر استجابة بطيئة لتحققي معدلات نمو معتدلة خلال الشهور القادمة .
مؤشر داو جونز الصناعي أغلق مرتفعا بـ 291.23 نقطة أي بنسبة 2.59% لينهي تداولات الأمس عند 11,523.00 نقطة.
مؤشر S&P 500 الأوسع نطاقاً والذي يقيس أداء أنشط 500 شركة أغلق على ارتفاع هو الأخر بـ 33.88 نقطة بنسبة 2.92%عند 1,192.55 نقطة.
مؤشر ناسداك المجمع الذي تغلب عليه أسهم شركات التكنولوجيا ارتفع بـ 85.83 نقطة أو بنسبة 3.52% ليغلق عند 2,527.34 نقطة .

No comments:

Post a Comment

Followers

Blog Archive

Search This Blog

Loading...