Pages

Sunday, September 26, 2010

اخر اخبار قضية الانبا بيشوي


مازالت قضية التصريحات المسيئة للاسلام التي ادلى بها الرجل الثاني في الكنيسة المصرية الانبا بيشوي متلاحقة فقد أبدى البابا شنودة الثالث، بابا الأسكندرية، وبطريرك الكنيسة الأرثوذكسية، أسفه الشديد عن أي جرح لشعور المسلمين، وقال: "أنا آسف جدًّا لأن يحدث جرح لشعور إخواننا المسلمين، ونحن مستعدون لترضيتهم بأي طريقة لأن علاقتنا مع المسلمين علاقة طيبة وقوية".

وشكك البابا شنودة في صحة تصريحات الأنبا بيشوى للصحف، وقال: "حكاية ضيوف أنا أشك فيها .. ليس كل ما ينشر في الصحف نصدقه، وربما كانت كلمة بغير قصد". وتابع: "نحن في أرض يملكها الله، ونحن ضيوف على الله في أرضه".

كان الأنبا بيشوى قال في تصريحات صحفية سابقة إن المسلمين ضيوف على الأقباط، وهو ما أثار ردود فعل غاضبة انتقدت تصريحات رجل الدين المسيحي.

جاء ذلك خلال الحوار التلفزيوني الذي أجراه الإعلامي عبد اللطيف المناوي على التلفزيون المصري، مع البابا، والذي أكد أنه يعتبر الحوار حول الأمور العقائدية خطا أحمر لا يجوز تجاوزه؛ تعليقا على تصريحات سابقة أدلى بها الأنبا بيشوى ونشرتها الصحف تتعلق بآرائه في عدد من آيات القرآن.

وأضاف البابا: "بيشوى شخص ذكي، والمفروض أن يراعي رد الفعل لأي كلمة يقولها، وإثارة مثل هذا الموضوع أمر غير لائق.. وأتمنى أن تكون تصريحاته كتبت بطريقة صحفية مش مظبوطة"، وأضاف: "هذه التصريحات غريبة على لغة بيشوي، فهو اعتاد الدفاع عن الجو الإسلامي والقضية الفلسطينية".

وانتقد البابا شنودة الثالث تصريحات الأنبا بيشوى في مؤتمر تثبيت العقيدة حول بعض آيات القرآن الكريم، قائلا: "مش أصول أن نتدخل في مفهومها (الآيات).. ليس من الأصول الدخول في الخلافات الدينية والحوار الديني يكون في المساحات المشتركة، ومن أجل خير البلد".

وكان الأنبا بيشوي قد تساءل في مؤتمر ''تثبيت العقيدة'' بالفيوم عما إذا كانت بعض آيات القرآن الكريم ''قد قيلت في وقت النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) أم أضيفت فيما بعد في عهد عثمان''، داعيا إلى مراجعتها.

وأكد أنه لم يلتق الأنبا بيشوى منذ حوالي 5 أو 6 أيام، ولم يتطرق معه إلى موضوع التصريحات لأنه لم يكن يعلم به، وقال: "لو كنت أعرف كنت أخليهم يوقفوها من الأول".

وحول الانتقادات التى وجهها الدكتور محمد سليم العوا للكنيسة، رغم أنه كان أحد المشاركين في مؤتمرات حوار الأديان، قال شنودة نافيا: "لم يحدث أنه أقام حوارا معنا في يوم من الأيام". وكان العوا قد انتقد الكنيسة في حوار تلفزيوني متهما إياها بتخزين أسلحة داخل الكنائس.

من ناحية اخرى
اتهم 115 محامياً سكرتير المجمع المقدس الأنبا بيشوي في بلاغ للنائب العام المستشار عبد المجيد محمود يوم الجمعة بازدراء الأديان على خلفية ما جاء في محاضرة لبيشوي في مؤتمر ''تثبيت العقيدة'' الذي عقد يوم الأربعاء الماضي بالفيوم.

وطالب المحامون في بلاغهم بالقبض على مكرم إسكندر نقولا ''الأنبا بيشوي''، سكرتير المجمع المقدس، لازدرائه الدين الإسلامي بإدعائه وجود تحريف في القرآن الكريم.

وجاء في البلاغ أن سكرتير المجمع المقدس يطلق تصريحات مثيرة للفتنة بين المسلمين والمسيحيين ولا يعطي بالاً لأمن المواطن والوطن

وكان الأنبا بيشوي قد تساءل في مؤتمر ''تثبيت العقيدة'' بالفيوم عما إذا كانت بعض آيات القرآن الكريم ''قد قيلت في وقت النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) أم أضيفت فيما بعد في عهد عثمان''، داعيا إلى مراجعتها.

ونفى بيشوي في تصريحات يوم الخميس مهاجمته للإسلام أو تشكيكه في أحد نصوص القرآن الكريم، مؤكدا على أنه يكن كل الاحترام والتقدير إلى الإسلام والمسلمين.

ومن ناحية اخرى
هاجم المفكر الإسلامى الدكتور محمد عمارة، عضو مجمع البحوث الإسلامية، البابا شنودة، متهما إياه بأنه سبب فى الفتنة، بل هى أحد مشاريعه منذ عام عام 48.

جاء ذلك خلال مداخلة عبر القمر الصناعى مع قناة الجزيرة عقب جلسة المجمع أمس، حيث طرح عمارة سؤالين قائلا: لماذا لم تكن بمصر فتنة طائفية قبل مجئ البابا شنودة؟ ولماذا ليست هناك مشكلة فتنة طائفية إلا مع البابا شنودة فى الكنيسة الأرثوذكسية بالرغم من وجود طوائف أخرى مثل الإنجيلية والبروتستانتية والكاثولوكية؟ مشيرا إلى أن القضية ليست قضية بيشوى، فالذى قاله بيشوى من طعن فى القرآن هو نفسه ما قاله البابا شنودة فى كتابه "المسيحية والقرآن". وبسؤاله هل تدعى أن البابا شنودة سبب فى إثارة الفتنة الطائفية؟ أجاب بنعم أكثر من مرة، مشيرا إلى أن ذلك هو مشروع البابا منذ عام 48.

وأضاف عمارة أن البابا شنودة أكد فى حوارات عديدة له أنه يلوى ما سماه عنق الآيات القرآنية، ويشهد للعقيدة المسيحية كما فعل بيشوى، واصفا ذلك بأنه فكر مؤسسى وليس خطأ وقع فيه بيشوى..

وحول سؤال عن كيفية تدارك الأزمة، قال: أن تعود الكنيسة إلى رسالتها الروحية وأن يندمج الأقباط فى مؤسسات الدولة فتحل مشاكلهم مع مشاكل الأغلبية، وألا يكون هناك اختراق من الغرب ومحاولة لتفتيت وحدة مصر لتكون مجتمعا طائفيا كلبنان والعراق. واتهم عمارة "رخوة الدولة" بأنها جعلت الكنيسة دولة فوق الدولة.

مقاطع الفيديو
د.احمد كمال ومحاولات للصلح بين الانبا بيشوى والعوا

حلقه أولى ساخنه مع البابا شنوده حول تصريحات بيشوى وقضية كاميليا شحاتة


No comments:

Post a Comment

Followers

Blog Archive

Search This Blog

Loading...