Pages

Sunday, September 5, 2010

أقباط مصر يطالبون بكنيسة في السعودية


بعد ان وصل عددهم الى الاف طالب المسيحيون المصريون العاملين في السعودية عبر رسالة خاصة الى البابا شنودة والكنيسة المصرية يطالبونها بالتدخل لدى السلطات السعودية للموافقة على بناء كنيسة ارثوذكسية فى السعودية، ويعمل العديد من الاقباط هناك فى مختلف المجالات أبرزها الطب.
أضاف المصدر، أن البابا يدرس المطلب وإن كان من الصعب إعلان أى تفاصيل حول التقدم رسمياً بطلب بناء كنيسة هناك، مشيراً إلى أن الكنيسة القبطية لديها كنائس فى الكثير من الدول العربية، بينما ترفض السعودية ذلك، مؤكداً أنهم لم يتقدموا بأى طلبات لبناء كنائس فى المملكة سابقاً.
أوضح المصدر، أن الأقباط بالسعودية لديهم مشاكل روحية بسبب عدم وجود كنائس للعبادة على حد قوله.
من جانبه جدد بابا الفاتيكان طلبه ببناء أول كنيسة فى السعودية، إلا أن الفقهاء والعلماء السعوديين رفضوا ذلك، باعتباره مخالفًا للنصوص الشرعية القطعية بشأن عدم بناء الكنائس والمعابد فى جزيرة العرب.
ومن جانب اخر نفى ولي العهد السعودي الأمير سلطان بن عبد العزيز آل سعود نفيا قاطعا
المزاعم التي ترددت في الأيام الأخيرة عن وجود كنيسة في قاعدة الأمير
سلطان العسكرية في الخرج. جاء هذا النفي في مؤتمر صحفي عقب
حفل تسليمه لجوائز الملك فيصل العالمية للفائزين بها وقال :
إن من يقول إن هناك كنائس في قاعدة الأمير سلطان، فإن الإناء ينضح بما
فيه، فمن تكلّم هم اهل الكنائس بكل أسف. ونحن منذ أن بدأ الأجنبي بدخول
المملكة من سنة 1951م إلى يومنا هذا ونحن نقول للمسيحي اعمل ما تريد
في دارك انت واهلك واعبد ما تريد ورتل ما تريد، ولكن أن يكون هناك كنيسة
سابقا او لاحقا او مستقبلا فهو لا يوجد ". وأكد قائلا: " وأقول هذا الكلام
على مسؤوليتي وأقول لمن يرددون هذا الكلام ان يستحوا على وجوههم
ويخرسوا من كلامهم لأن المملكة لو عملت هذا، سيكون صدمة على
المسلمين والإسلام. فهذا البلد منطلق النبوة والرسالة ولا يمكن أن يخالف
هذا الشيء حتى ولو قطعت رقابنا. واصدقاؤنا الغربيون والشرقيون والشيوعيون
والعالم كله يعرف المملكة وصداقتها واخلاصها وصدقها في دينها. إذن نحن
لا يهمنا الناعقون وبيّن سموه في المؤتمر الصحفي بأن إسرائيل
وليس أمريكا هي مصدر ما تتعرض له المملكة العربية السعودية من مغالطات
من أنها تدعم المنظمات الإرهابية، لأن الإسرائيليين سوف يبذلون كل جهد
ضد المملكة وهى الدولة الوحيدة التي تقف ماديا ومعنويا بكل ما تعنيه
الكلمة مع الفلسطينيين، ولذلك لا يضيرها هذا الكلام كله. والمملكة تنبذ
الإرهاب لأن دينها ينبذه وينبذ الإجرام، ولأنها هى اول من تعرضت له سواء
على يد السعوديين أنفسهم او غيرهم.

No comments:

Post a Comment

Followers

Blog Archive

Search This Blog

Loading...