Pages

Thursday, September 30, 2010

تزايد سرقات البطاقات الائتمانية في السعودية

كشف أمين لجنة الإعلام والتوعية المصرفية في البنوك السعودية طلعت حافظ أن متوسط عمليات الاحتيال المصرفي التي أبلغ عنها عملاء البنوك السعودية للثلاثة أعوام الأخيرة (2007، 2008، 2009) بلغ 4803 عمليات احتيال سنوياً وأضاف حافظ في تصريح لــ " إيلاف" أن هذا العدد يعتبر ضعيفاً قياساً إلى عدد العمليات وضخامتها التي تتم عبر أجهزة الصراف الآلي ونقاط البيع، مشيراً إلى أنه في الربع الثاني من العام الجاري تم تنفيذ ما يصل إلى267 مليون عملية بحجم سحوبات نقدية بلغت 117 مليار ريال سعودي، فيما وصل عدد العمليات المنفذة في العام الماضي 941 مليون عملية إلكترونية وبلغ حجم المبالغ المالية التي نفذت عليها العمليات 411 مليار ريال سعودي.

وبين أن النظام المالي والمصرفي في السعودية من أفضل الأنظمة على مستوى العالم حصانة، مشيراً إلى أن أي اختراقات أمنية تحاول الدخول إلى حسابات العملاء تجد صعوبة في ذلك، لافتاً إلى وجود أنواع من محاولات الاحتيال والنصب سواء المالي أو المصرفي على عملاء البنوك في السعودية من أبرزها: عمليات الاحتيال التي ظهرت هذه الأيام من وجود ملصقات دعائية بجانب أجهزة الصراف الآلي للبنوك السعودية تدعو إلى قيام شخص ما بسداد القروض الشخصية عن عملاء البنوك السعودية، ومنحهم قروضا بأسعار أفضل وشروط أيسر. ولفت حافظ إلى أن هذه العمليات هي إحدى عمليات الاحتيال المالي والمصرفي كونها تنطوي على عمليات احتيال تغرر وتوهم الضحية بكلام غير واقعي وغير وسليم، لاسيما أن هؤلاء الأشخاص غير مرخص لهم قانونياً بأن يتعاملوا في مثل هذه التعاملات، وينطبق عليهم ما يعرف باقتصاد الظل الذي يعمل بعيداً عن الأنظمة والتشريعات، ويخالف المادة الثانية من نظام مراقبة البنوك، مشيراً إلى أن الأخطر من ذلك أن بعض الدعايات والملصقات الدعائية لسداد القروض تنطوي على عمليات غسل أموال تحت مظلتها.

وأشار إلى أن هناك عددا من الشكاوي وردت لعدد من البنوك السعودية من عملائها الذين يدعون أنهم تعرضوا لعمليات احتيال مالي ونصب مصرفي تنوعت هذه العمليات منها ما يتعلق ببطاقات الصراف الآلي، ومنها ما يخص نقاط البيع، وجزء منها يرتبط بالخدمات الالكترونية عبر الهاتف أو الشبكة العنكبوتية، وبطاقات الائتمان، مشيراً إلى أنها تبقى في النهاية شكاوى قد تكون بعض الأحيان أخطاء، وهي أخطاء متوقع ورودها في جميع الأعمال المصرفية أو غيرها نسبة إلى ضخامة حجم العمليات التي تتم . وكشف أن بعض العمليات التي يعتقد أنها احتيال مصرفي كانت ناتجة من تساهل كبير من لدى العميل سواء كان لبطاقتها الائتمانية أو الصراف الآلي، كما أن هناك عددا من العملاء يمنح بطاقته المصرفية لأشخاص غير مرخص لهم في ذلك، أو قد يستغلون طيبة هذا العميل خصوصاً كبر السن إلى جانب إفراط الثقة الزائدة عن الحاجة في الآخرين بالذات في كشف البيانات المصرفية لهم.

No comments:

Post a Comment

Followers

Blog Archive

Search This Blog

Loading...