Pages

Friday, September 3, 2010

اسرة الفتاة المسيحية تتلقى العزاء بعد اشهار اسلامها بالاسماعيلية


نفت مصادر امنية ما تردد عن تعرض فتاة قبطية للاختطاف على يد شاب مسلم وأن الفتاة أشهرت إسلامها، وتزوجت من شاب مسلم كانت ترتبط معه بعلاقة عاطفية منذ فترة.
وقال المصدر إن الفتاة "م.ز.م - 21 عاما" تزوجت من شاب يدعى "م.م، 22 عاما"، مضيفا أن زوج الفتاة قام بإطلاع الجهات المعنية على وثيقة إشهار إسلامها.
ومن ناحية أخرى قامت أسرة الفتاة بتلقى العزاء فيها على اعتبار أنها فارقت الحياة بعد أن أشهرت الفتاة إسلامها بكامل إرادتها، فيما زعم البعض أن الفتاة تم اختطافها على يد شاب مسلم منذ أسبوع وقاموا بالتظاهر مساء أمس الأربعاء بالكاتدرائية الكبرى بالعباسية أثناء عظة البابا الأسبوعية.

من ناحية اخرى توالت ردود الأفعال المتباينة حول اختفاء كاميليا زاخر شحاتة، زوجه كاهن دير مواس، وسط مطالب متزايدة بضرورة ظهورها للرأى العام لبيان صحة ما تردد عن إشهارها إسلامها وما زعمه البعض عن تعمد الكنيسة فى إخفائها، فيما خاطب أحد المصليين بمسجد النور بالعباسية، شيخ الأزهر، بحضور رئيس الوزراء، قائلاً: "اتقوا الله فى كامليا.. اتقى الله يا شيخ الأزهر" كان ما يقرب من 600 مواطن نظموا وقفة احتجاجية أمام جامع الفتح، تنديداً لما أسموه احتجاز الكنيسة لمن أشهروا إسلامهم، وإخفائهم عن الرأى العام، وعلى رأسهم كاميليا زاخر.

وعقب انتهاء خطبة الجمعة، بمسجد النور بالعباسية، التى لم تتجاوز 12 دقيقة، خرج أحد المصلين مطالباً شيخ الأزهر بإعادة كامليا، لكن الحضور تمكنوا من إسكاته إلى أن غادر المسجد كل من الإمام الأكبر، ورئيس الوزراء، والدكتور محمود حمدى زقزوق، وزير الأوقاف، والمهندس سامح فهمى، وزير البترول، والدكتور هانى هلال، وزير التعليم العالى، والدكتور أحمد درويش، وزير التنمية الإدارية، والدكتور سيد، مشعل وزير الإنتاج الحربى، وحسن يونس، وزير الكهرباء، والدكتور عبد العظيم وزير محافظ القاهرة.

بالتزامن مع واقعة مسجد "النور"، كان ما يقرب من 600 مواطن بمشاركة نشطاء الـ"فيس بوك" ورابطة "شباب جامعة القاهرة" قد نظموا وقفة أمام مسجد الفتح بميدان رمسيس عقب صلاة الجمعة، تنديداً باحتجاز الأقباط الذين أسلموا داخل الأديرة والكنائس وعلى رأسهم كاميليا شحاتة ووفاء قسطنطين وكرستين مصرى، وأكد شباب رابطة جامعة القاهرة أن الدستور والقانون كفلا لجموع المواطنين الحق فى اختيار عقائدهم.

وطالب المتظاهرون شيخ الأزهر ومفتى الجمهورية ووزير الداخلية ورئيس مجلس الشعب والمجلس القومى للمرأة والقومى لحقوق الإنسان بالتدخل لفك ما أسموه "بأسر الأخوات المسلمات"، مشيرين إلى رغبة الكنيسة المصرية فى لفت أنظار العالم إلى إسلام أكثر من مليون و800 ألف مسيحى بشهادة مطران البحيرة والأسقف العام للكنيسة، وفق ما كتب على اللافتات التى حملوها.

كانت كامليا زاخر، زوجه القس تادروس سمعان، كاهن كنيسة دير مواس بالمنيا، قد اختفت منذ ما يقرب من شهر، مما دفع العديد من الأقباط إلى الخروج فى مظاهرات واحتجاجات للمطالبة بعودتها، محذرين من احتمالات اختطافها لكونها زوجة أحد الكهنة، لكن كامليا ظهرت بعد ذلك بيومين، وتبين أن تغيبها كان بسبب خلافات زوجية، لتعود بعد ذلك لتختفى عن الأنظار، وتتزايد المزاعم بإشهارها إسلامها، وأن الكنيسة تتعمد إخفائها.

مقاطع الفيديو
تسجيل خطير لتفاصيل إسلام الأخت كاميليا شحاته زوجة القس تادرس سمعان إلى الكنيسه المصريه



No comments:

Post a Comment

Followers

Blog Archive

Search This Blog

Loading...